العلم الروحانى والكشف والعلاج
مرحبا بك عزيزى الزائر عزيزتى الزائرة سجل فى المنتدى تشاهد ما تريده / يرجى المراسلة على الاميلات الخاصة بخصوص الكشف الروحانى حتى تكون الاجابة فى سرية تامة

العلم الروحانى والكشف والعلاج

رياضى - ثقافى - تعليمى =كشف روحانى - نتائج امتحانات- وظائف - العاب دردشة
 
الرئيسيةاليوميةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 31 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 31 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 1140 بتاريخ الأحد يونيو 13, 2010 5:05 am
المواضيع الأخيرة
» كشف مستعجل
الأحد ديسمبر 04, 2016 11:55 pm من طرف هبات

» إمكانية الزواج
السبت ديسمبر 03, 2016 5:01 pm من طرف mona lahrizi

» رؤية الروحانيات
الثلاثاء نوفمبر 29, 2016 7:22 am من طرف العبد المحبوب

» أوراد للمبتدئين فىالعلم الروحانىويطلبون الكشف
الثلاثاء نوفمبر 29, 2016 7:18 am من طرف العبد المحبوب

» اريد معرفة الطالع
الخميس نوفمبر 17, 2016 12:10 pm من طرف ابو آدم

» من إتخذ هذه الآيات الخمس ورداً تيسر له ما أهمه من الأمور
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:36 am من طرف ابو آدم

» لحرق السحر في مكانه
الجمعة نوفمبر 04, 2016 9:36 pm من طرف الشحبور

» آيات حارقة و مبطلة للسحر ايات قرانية لفك السحر تكرر كل آية سبع مرات على الأقل
الثلاثاء نوفمبر 01, 2016 3:05 am من طرف الشحبور

» لتسخير خدام سورة ( يس )
الثلاثاء نوفمبر 01, 2016 1:57 am من طرف الشحبور

» لكشف البصيرة ورؤية خدمتك الروحانية
السبت أكتوبر 22, 2016 8:05 am من طرف nsseralazawi

تصويت
الشيخ المغربى للكشف بالاسم واسم الام ولكشف السحر وعلاجه






الشيخ المغربى للكشف بالاسم واسم الام وكشف السحر وعلاجه وكشف اسباب تاخر الزواج للاناث والذكورللاتصال بالشيخ : اميلات الشيخ هى اولا على سكاى بى rekostool2 ثانيا على ياهو اميل rekostool اما الاتصالات السلكية بالشيخ على المبايل لمن يريد الخط الدولى للاتصال من مصر على مبايل 01028098923 للاتصال الدولى 00201028098923

الشيخ المغربى للكشف بالاسم واسم الام ولكشف السحر وعلاجه






الشيخ المغربى للكشف بالاسم واسم الام وكشف السحر وعلاجه وكشف اسباب تاخر الزواج للاناث والذكورللاتصال بالشيخ : اميلات الشيخ هى اولا على سكاى بى rekostool2 ثانيا على ياهو اميل rekostool اما الاتصالات السلكية بالشيخ على المبايل لمن يريد الخط الدولى للاتصال من مصر على مبايل 01028098923 للاتصال الدولى 00201028098923

منتدى الشيخ الروحانى المغربى للكشف بالاسم



علاج جميع انواع السحر بالقرآن الكريم تحصين بطرق مختلفة شرعية ضد مصدر السحر علاج مسائل القبول والنفور بمسائل قرآنية شرعية - فك الربط - فك تاخر الزواج المدبر بسحر - فك سحر التفريق - فك سحر كراهية الزواج - فك سحر نفور العريس - فك سحر التسلط والامتلاك - فك سحر وقف الحال - علاج المس - وعلاج تسلط الجن على الانسان - فك السحر بأنواعه - وتحصين ضد تكراره - علاج الحالات الخاصة والمشاكل الاجتماعية - مشاكل الزوجين - الاصلاح بين الناس بالحق - مسائل شرعية فى تحقيق القبول والمحبة والود بين الزوج وزوجته والزوجة وزوجها - علاج نفور الزوج من الزوجة والعكس - مسائل علاجية وحلول اجتهادية روحانية شرعية بالقرآن الكريم فقط لعلاج السحر والمس والامراض الروحانية بإذن الله الهواتف يتوفر للموقع هواتف مباشرة تعمل طيلة 24 ساعة لاستقبال وتشخيص الحالات العلاجية وتقديم العون بالكتاب والسنة لكل من يتعرض لمشكلة او مرض روحانى الاتصال على الشيخ على اميل الياهو وسكاى بى الموجودين بالمنتدى او الاتصال بالمحمول الموجود بالمنتدى للاتصال من مصر01028098923 للاتصال من خارج مصر 00201028098923



شاطر | 
 

 انواع الجن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مدير عام المنتدى


عدد الرسائل : 3521
نقاط : 6236
تاريخ التسجيل : 11/01/2008

مُساهمةموضوع: انواع الجن   الجمعة يونيو 06, 2014 3:55 pm


اصناف الجن

روي: أن الله تعالى لما سخّر لسليمان (عليه السلام) نادى جبرئيل، أيتها الجنّ و الشّياطين أجيبوا بإذن الله تعالى لنبيّه سليمان بن داود، فخرجت الجنّ و الشّياطين من المفازات و من الجبال و الآكام و الأودية و الفلوات و الآجام، و هي تقول: لبيك لبيك، تسوقها الملائكة سوق الراعي غنمه، حتى حشرت لسليمان طائعةً ذليلة، و هي يومئذٍ أربعمائة و عشرون فرقة، فوقفوا بين يدي سليمان فجعل ينظر إلي خلقها و عجائب صورها، و هم بيض و سود و صفر و شقر و بلق، على صورة الخيل و البغال و السباع، و لها خراطيم و أذناب، و حوافر و قرون، فسجد سليمان لله تعالى، و قال: اللّهمّ البسني من القوّة و الهيبه ما استطيع النظر أليهم، فأتاه جبرئيل و قال: أن الله تعالى قوّاك عليهم قم من مكانك فقام و الخاتم في إصبعه فخرت الجنّ و الشّايطين ساجدة، ثم رفعت رؤوسها و قالت: يابن داود إنا قد حُشرنا إليك، و أُمرنا لك بالطاعة، فجعل سليمان (عليه السلام)، يسألهم عن أديانهم و قبائلهم و مساكنهم و طعامهم وشرابهم و هم يجيبونه، فقال لهم: ما لكم صوركم مختلفة و أبوكم الجان واحد؟ فقالوا: أن اختلاف صورنا لاختلاف معاصينا، و طاعتنا لإبليس و اختلاطه بنا و مناكحتنا مع ذريّته.

و لما ردّ الله تعالى على سليمان (عليه السلام) ملكه أمر الريح الصرصر، حتى حشرت إليه شياطين الدنيا، فرآهم سليمان (عليه السلام) على صورة عجيبة، منهم من كانت و جوههم إلى أقفيتهم و يخرج النار من فيه، و منهم من كان يمشي علي أربع، و منهم من كان له رأسان، و منهم من كانت رؤوسهم رؤوس الأسد و أبدانهم أبدان الفيلة.

فردى سليمان (عليه السلام) شيطاناً نصفه صورة الكلب و نصفه صورة السنور و له خرطوم طويل، فقال له: من أنت؟ فقال: أنا مهر بن هفان بن فيلان، فقال سليمان (عليه السلام): ما عندك من الأعمال؟ فقال: عندي عمل الغناء، و عصر الخمر و شربه، و أزين الشرب والغناء لبني آدم، فأمر بتصفيده. ثم مر به آخر قبيح الشكل، أسود له سمج( 1) الكلاب، و الدم يقطر من كل شعرة على بدنه و هو قبيح الشكل جداً، فقال له: من أنت؟ قال: أنا الهلهال بن المحول، فقال له: ما عملك؟ فقال: سفك الدماء، فامر بتصفيده، فقال: يا نبيّ الله لا تقيدني فإني أحشر إليك جبابرة الأرض، و أعطيك العهد و الميثاق أن لا أفسد في مملكتك، فأخذ عليه الميثاق و ختم على عنقه و أطلقه.

و مّر به آخر في صورة قرد له أظافر كالمناجل و هو قابض على بربط( 2)، فقال له: من أنت؟ فقال: أنا مرّة بن الحارث، فقال له: ما عملك؟ فاق: أنا أوّل من وضع هذا البربط و حرّكها، فلا يجد أحد لذة الملاهي إلاّ بي، فأمر بتصفيده.

و ذكر إن لإبليس خمسة من ولده قد جعل كل واحد منهم على شيء من أمره، ثم سمّاهم ثبر، و الأعور، و مسوط، و داسم، وزلنبور، فأما ثبر فهو صاحب المصيبات الذي يأمر بالثبور، و أما الأعور فهو صاحب الزّنا الذي يأمر به ويزيّنه، و أما مسوط فهو صاحب الكذب الذي يسمع فيلقي الرجل بالخبر فيذهب الرجل الى القوم فيقول لهم: لقد رأيت رجلاً أعرف وجهه، و ما أدري ما اسمه حدثني بكذا و كذا، و أما داسم فهو الذي يدخل مع الرجل إلى أهله يريه العيب فيهم و يغضبه عليهم، و أما زلنبور فهو صاحب السّوق الذي تركز رأيته في السوق.

و عن النبي صل الله عليه واله قال: خلق الله الجن خمسة أصناف صنف حيات و صنف عقارب و صنف حشرات الأرض و صنف يطيرون في الهواء، و صنف كبني آدم.

و كثيرا ما تميل الجنّ إلى التشكل بصورة الكلب، و ذلك لأن مادة الكلب و صورته تشابه علة وجوده و هو إبليس اللعين، فلقد سُئل النبي صل الله عليه واله ممّا خلق الله تعالى الكلب؟ قال: خلقه من بزاق إبليس(3 ) و لهذا تميل الجنّ إلى التشكل بصورته، فعن النبي صل الله عليه واله أنه قال: الكلاب من ضعفة الجن، فإذا أكل أحدكم طعاماً، و شيء منها بين يديه فليطعمه أو ليطرده فأن لها أنفس سوء( 4).

و عنه صل الله عليه واله قال: لولا أن الكلاب أمة لأمرت بقتلها و لكن خفت أن أبيد أمة فاقتلوا منها كل أسود بهيم.

و عن أبي حمزة قال: كنت مع أبي عبد الله (عليه السلام) بين مكة و المدينة، إذا التفت عن يساره، فإذا كلب أسود، فقال: مالك قبّحك الله ما أشد مسارعتك، و إذا هو شبيه بالطائر، فقلت‌: ما هذا جعلت فداك فقال: هذا عثم بريد الجنّ مات هشام الساعة، فهو يطير ينعاه في كل بلد( 5).

و سُئل (عليه السلام) عن الكلاب فقال: كل أسود بهيم و كل أحمر بهيم، و كل أبيض بهيم، فلذلك خلق الكلاب من الجنّ. و قال (عليه السلام) : الكلاب السود البهم من الجن.

و قد يتشكل الجنّ بصورة القط الأسود، و قد تصور الشيطان بصورة القطّ الأسود للفراعنة فعبدوه لأن السواد فيه قوّة الحرارة و أجمع للقوى الشيطانية.

و في حديث الأكراد أنهم حيّ من الجن، سأل الربيع الشامي أبي عبد الله (عليه السلام) أن عندنا أقواماً من الأكراد يجيئوننا بالبيع، و نبايعهم، فقال: يا ربيع لاتخالطهم فأن الأكراد حيّ من الجنّ كشف الله عنهم الغطاء فلا تخالطهم(6 ).
الغول

الغول في لغة العرب هو الجان إذا تبدّى باللّيل، فهو أكثر ما يتراء في الليل لمن يسافر وحدة و أوقات الخلوات، و يكون ألانسان مقابل جثته كالطفل الرضيع عنده أمه، و من أعماله، يصد المسافر عن الطريق، و يفزع، و ربما يأذي و يسحر، لأنه من الجن الذين لهم القدرة على سحر الإنسان، فقد سُئل رسول الله صل الله عليه واله عن الغيلان قال: هم سحرة الجن . وقال صل الله عليه واله: إذا تولعت بكم الغيلان فأذّنوا.
السعلاة

مسكنها القفار و الصحراء، و اكثر ما تتراءي علد هيئة امرأة، و إذا ظفرت بأنسان تقتله خنقاً، ثم تلعب به كما تلعب الهرة بالفآر و بعدها تأكل شيئاً من جسده.

و العجيب أن هذا النوع من الجن يخاف الذئب، فإذا رآها الذئب افترسها و قتلها، ‌و هذه من عجائب خلق الله الذي أودع في الذئب خاصية الإفتراس لبعض أنواع الجن، و هذا ما يحدّ فساد الجن و تعرضهم للإنس.
الدلهاب

هذا النوع من الجن في البحار، ويتراءد علي صورئ أنسان جلده كصخر البحر الذي تجمع عليه الطحالب، و هو يتعرض للمراكب القريبة منه و يقذف أهله في البحر.

أم الصبيان

و هي تأخذ على ثلاثمائه ضرب، منها عقد اليدين و الرجلين و الرأس و المفاصل و الضروس و ثقل السان، و تشويه الجسد و تنحيله و تهزيله، و تأخذ في أرحام النساء فتدق عظم أولادهن و تأكل لحمهم و تشرب دمهم،‌و تبرك على المرأة عند الحيض فتعقرها، و تأخذ الصبيان و العجائز و الشيوخ بالحميّة و الرمد و اللطمة و الوجع، و الدواب تثبت فيها و لا تطلقها، و تنقص البركه من المال و تهلك الحرث، و تأتي على أنصاف الصنائع كلها بالذي لا دواء له.

و غالبا ما تتصرف بهذه الضروب لإ صحاب برج الثور و الميزان و المولود بساعة الزهرة، حبّا فيها له، و ذلك أن لم يكن متحصنا بذكر الله تعالى،‌ و هناك الكثير من الأدعية و الأحجبة و الإذكار التي تحصن الإنسان منها و من كافة الجن، و قد تّم ذكر بعضها في كتاب إكسير الدعوات.
الشق

و هو جنس من الشياطين، صورته علي نصف صورة الأنسان و النصف الآخر حيوان، يعرض للمسافر إذا كان و حده و ربما أهلكه.
العفريت

و هو الذي له من القوة و القدرة ما ليس لغيره من الجن، كالعلوم الصعبة و جلب الأخبار، و البناء و السرقة و حمل ما يعجز الإنسان حمله، وله سلطنة و حكم و خدام من الجن يخضعون لأوامره، و كلّما كبر العفريت كانت سلطته أكبر و خدامه أكثر، و المؤمن من العفاريت يحث في سلطته لمن دونه الى الخير و العمل الصالح، و الكافر يأمر في سلطته من دونه للشر و الفساد و العمل الطالح.
القرين

لكلّ أنسان قرين من الجن يولد معه، و هو علي صورته، قال رسول الله صل الله عليه واله: ما من أحد منكم إلاّ و قد و كل به قرينه من الجن و رقينه من الملائكة.

و قيل لأبي عبدالله (عليه السلام): إني ربما حزنت فلا أعرف في أهل و لا مال ولا ولد، و ربما فرحت فلا أعرف في أهل ولا مال ولا ولد، فقال: أنه ليس من أحدٍ إلاّ و معه ملك و شيطان، فإذا كان فرحه كان دنوّ الملك منه و إذا كان حزنه كان دنوّ الشّيطان منه(7 )

و القرين ملازم للأنسان الموكّل به أن ما كان، و يعلم كل ما يعلم و يجهل ما يجهله، لأنه لا يجهد نفسه في معرفة ما ليس عنده إلاّ بالصورة التي أمامه، و إذا أراد معرفه شيء فيعرفه بأخبار قرين أخر له، و هذا ما يستفيد منه بعض المسخرين في جلب الأخبار، ذكر أن الحجاج بن يوسف أتي برجل رمى بالسحر، فقال: أساحر أنت قال: لا، فأخذ الحجاج كفّاً من حصا فعهده، ثم قال له: كم في يدي من الحصا، قال: كذا و كذا، فطرح الجحاج الحصا، ثم أخذ كفّاً آخر ولم يعده ثم قال: كم في يدي؟ قال: لا أدري،‌فقال الحجاج: كيف دريت الأوّل ولم تدر الثاني ؟ قال: أن ذلك عرفته أنت فعرفه قرينك، فأخبر قرينك قريني، و هذا لم تعرفه فلم يعرفه قرينك فلم يخبر قريني فلم أعرفه.
الوسواس الخناس

و هو صاحب الإلقاء الخفيّ في النفس، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: ما من مؤمن إلاّ ولقلبه إذنان في جوفه، إن ينفث فيها الوسواس الخنّاس و إن ينفث فيها الملك، فيؤيد الله المؤمن بالملك(8 ).

والوسواس الخنّاس من أهى و أخبث الشياطين في نصب حبال المعصية لله تعالى، يدبّ في نفس الإنسان في خفاء بوسوسة الوعيد و التّمنّي و التشكيك و تزيين المعصيه، و حب المال، و إثارة الشهوات، وينسي ذكر الله، و يقل الجسد على العبادة، فعن أبي عبد الله (عليه السلام) لما نزلت هذه الآية {والذين إذا فعلوا فاحشةً أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم}. صعد أبليس جبلاً بمكة يقال له: ثور، فصرخ بأعلى صوته بعفاريته فاجتمعوا إليه، فقال: نزلت هذه الآيه فمن لها، فقام عفريت من الشياطين فقال: أنا لها بكذا وكذا، فقال: لست لها، فقدم أخر فقال مثل ذلك، فقال: لست لها، فقال الوسواس الخنّاس: أنا لها، قال: بماذا؟ قال: أعدهم و أمنيهم حتّى يواقعوا الخطيئة فإذا واقعوا الخطيئة أنسيهم الإستغفار، فقال: أنت لها، فوكّله بها إلى يوم القيامة.
عمار المكان

إن عمار المكان هم الجن السّاكنون في المكان و المستوطنون عليه، و في الحديث أن عدد الجن عشره أضعاف عدد الإنس، ابتداء من أبينا آدم إلى يومنا هذا، و ذلك لطول أعمارهم و قلّه من يموت منهم، فما تجد بقعة في الأرض إلاّ و عامر يسكنها، و تختلف العمّار بأحجامها و أديانها و قوتها و منافعها و مضارها، باختلاف المكان الساكنة فيه. فالعفاريت و كبار الجن يسكنون الأماكن الخربه الغير مسكونة بالأنس، و ذلك لكي لا يحد من تصرفاتها أحد، و متى زاحمها أنسان أو جن دخيل عليهم حاربته بكل ما تملك من قدرة في التصرف، و أن لم تستطع أخراجه تركت المكان و ذهبت إلى غيره.

و ملوك الجن تسكن الأماكن البعيدة غير المأهولة بالأنس كالجبال و الوديان و القفار و الصحرائ، لكي تأخذ أوسع المكان لما يكفي لأفراد مملكة حاكمهم.

و شكا إليه (عليه السلام) رجل قال: أخرجتنا الجن من منازلنا، يعني عمار منازلهم، فقال: اجعلوا سقوف بيوتكم سبعة إذرع واجعلوا الحمام في أكناف الدار، قال الرجل ففعلنا ذلك فما رأينا شيئا نكرهه.

وعادة ما يكون دين و مذهب عامر المكان موافق مذهب و دين الأنسان الذي يكسن المكان، فإذا كان المكان مكان عبادة و يُقرأ فيه القرآن فيكون عمّاره مؤمنون،‌ و هكذا إذا كان المكان مكان معصية و فجور.

عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: خرج أبو محمد على بن الحسين (عليه السلام) إلى مكة في جماعة من مواليه، و ناس من سواهم، فلما بلغ عسفان، ضرب مواليه فسطاطه في موضوع منها، فلما دنا علي بن الحسين (عليه السلام) من ذلك الموضع، قال لمواليه: كيف ضربتم في هذا الموضع، و هذا موضع قوم من الجن هم لنا أولياء و لنا شيعة، و ذلك مضربهم،‌و مضيق عليهم، فقالوا: ما علمنا ذلك، و عملوا على قطع الفسطاط، و إذا بهاتف يسمع صوته و لا يرى شخصه و هو يقول: يابن رسول الله لا تحول فسطاطك من موضعه، فإنّا نحتمل ذلك لك، و هذا الطبق قد أهديناه إليك نحبّ أن تنال منه لنشرف بذلك، فنظر نا فإذا بجانب الفسطاط طبق عظيم و أطباق معه فيها عنب و رمان و فاكهة كثيرة، فدعى أبو محمد (عليه السلام) من كان معه فأكل و أكلوا معه من تلك الفاكهة(9 ).
طعام الجن

روي أن وفد الجان جاؤوا إلى رسول الله صل الله عليه واله فقالو يا رسول الله متّعنا، فأعطاهم الروث و العظم.

و أنه صل الله عليه واله نهى أن يستنجى بالعظم و الروث و قال: إنه زاد أخوانكم من الجن.

وروي لا أنه يكلنّ أحد منكم بشماله ولا يشرينّ بها، فإن الشيطان يأكل بشماله و يشرب يها.

و عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال في وصف الجن: هم خلق رقيق غذائهم التنسم.

وعن رسول الله صل الله عليه واله أنه قال: ما من أهل بيت من المسلمين ألاّ و في سقف بيتهم من الجن المسلمين، إذا وضع غداءهم نزلوا فتغدوا معهم، و إذا وضع عشاء هم نزلوا فتشّعوا معهم، يدفع الله بهم عنهم، هذا إذا كان الجن مسلماً و أما إذا كان من الشياطين غير المسلمة، فيفضّل الطعام النّجس، و ما لم يذكر عليه اسم الله عند الذبح، خصوصاً العظم والدم، و لهذا في بعض أنواع السحر تضع السحرة العاظم و الروث النجس في مكان المعمول له.

و اعلم أن الجن لها أنفس سوء تنظر إلى ما في أيدي الأنس من طعام أو لباس أو فراش و حتي نكاح و غير ذلك بعين استيلاء و حسد، فعن علي بن الحسين قال: لا تنهكوا العاظم فأن للجن فيه نصيباً، فأن فعلتم ذهب من البيت ما هو خير من ذلك.

__________________________

1) سمج أي قبح.

2 ) بربط نوع من الآلات الموسيقية.

3 ) علل الشرايع.

4) بحار الانوار.

5 ) مدينة المعاجز.

6 ) علل الشرايع.

7 ) بحار الانوار.

8 ) البرهان، في تفسير القران.

9 ) مدينة المعاجز.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dahsa.ahlamontada.com
 
انواع الجن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العلم الروحانى والكشف والعلاج  :: مملكة الكشف الروحانى ومعرفة اسرار الكنوز للشيخ المغربى-
انتقل الى: